دائرyclالمعارف جهان اسلام

ان موسوعة العالم الاسلامی تعنی بالعلوم الاسلامیة وحضارة وثقافة الشعوب الاسلامیة منذ ظهور الاسلام والی الآن ، وقد ضمّت مقالاتها التی نظمت علی الطریقة الالفبائیة والتی حالیا ابتدات بالحرف (ب) مجموعة كبیرة من العلوم والمعارف الاسلامیة ، وقد بذل العاملون فیها جهودا حثیثة من اجل ان یقدّموا للقاریء الكریم ما هو جدید بحیث یحصل علیه بسهولة. فمن خلال مراجعة الی فهرس المداخل او عن طریق البحث فی الموضوعات الصفحة الاولی من هذا الموقع یتمكن الحصول علی ما یرید فی مجال الجغرافیا والتاریخ والحدیث والفقه والكلام والعرفان والفلسفة الاسلامیة ومصطلحات العلوم القرآنیة والادب والفن وسیرة النبی والائمة علیهم السلام وكذلك السیرة الذاتیة للكثیر من المفسرین والفقهاء والمتكلمین مع التطرق الی آرائهم ومدارسهم ، كما تتناول المتصّوفه والمؤرخین وفنانی العالم الاسلامی .

تعود بدایات العمل بهذه الموسوعة الی السنوات الاولی من انتصار الثورةالاسلامیة فی ایران حیث اصبح قیام الباحثین الاسلامیین باعداد موسوعات اسلامیة بانفسهم وباشرافهم امرا فی غایة الاهمیة، مع ان الكثیر من الجامعات والمستشرقین انجزت خلال القرن الاخیر الكثیر فی هذا المجال ولكن هذا لایعنی ان نكتفی نحن المسلمین بما یحقق لنا ولا نقتحم هذا المیدان، علما ان الموسوعات التی انجزت فی الغرب حول ماضی الاسلام وحاضره تحمل افكار ورؤی المعدین لها ومدی تلقیهم عن الاسلام والحضارة والثقافة الاسلامیة وهذا ما یترك اثره علی محتویات مداخلها كما وكیفا.

فبناء علی ما تقدم واستجابة لمتطلبات المؤسسة العلمیة الایرانیة وغیر الایرانیة وتحقیقا لامانی الكثیرین الذین عقدوها علی الثورة الاسلامیة – لكونها اوجدت تطوّرا كبیرا علی الصعیدین الثقافی والسیاسی فی العالم الاسلامی – فی تسلیط الضوء علی الزوایا الخفیة فی الثقافة والحضارة الاسلامیة ، فقد تم عام 1983 تاسیس مؤسسة دائرة المعارف الاسلامیة لتاخذ علی عاتقها اعداد موسوعة اسلامیة تحمل رؤی اسلامیة سلیمة وقویمة وباسلوب علمی حدیث تضم مختلف العلوم الاسلامیة وتاریخ وحضارة وثقافة الشعوب الاسلامیة وخاصة الشعب الایرانی ولغته وتراثه .

ان لكتابة الموسوعات الخاصة بالحضارة الاسلامیة تاریخ طویل وعریق حیث انجز المسلمون خلال الالف عام الماضیة الكثیر علی هذا الصعید، ففی القرن الثانی للهجرة الذی شهد نهضة علمیة عظیمة بلغ اوجها فی القرن الثالث والرابع انجز العلماء المسلمون ابحاث ودراسات علمیة عمیقة فی جمیع مجالات العلوم والفنون اثروا واغنوا بها جمیع العلوم ثم تعمقوا فیها حتی تركوا كتبا ورسائل قیمّة فی جمیع المجالات.

فمن اجل تسهیل مراجعة هذا الرصید العلمی الهائل وتقسیم وتبویب العلوم - التی جاءت نتیجة للتطور الملحوظ الذی شهده القرن الرابع - یتطلب مراجعة نوعین من المصادر ، الاول یختص بفهرسة الكتب والرسائل التی تتعلق بالعلوم المختلفة وحیاة و آراء العلماء والمؤلفین المختصین بكل علم من العلوم ، واقدمها هو فهرس ابن الندیم المتوفی عام 385 هجری وهو نموذج بارز فی هذا المجال ، والمصدر الثانی یختص بتعریف وتصنیف انواع العلوم والفنون یرافقه ایضاح موجز ، واقدم مصدر فی هذا المجال هواحصاء العلوم لابی نصر الفارابی(260 – 339) ومفاتیح العلوم للخوارزمی المتوفی عام 387.

بعد ان تعرّف المسلمون فی القرن الاخیر علی كتابة الموسوعات بالطرق الحدیثة ، صدرت فی العالم الاسلامی عدة موسوعات الا انه استخدم فی طریقة كتابة اغلبها الاسلوب الغربی كما ان اغلب مواضیعها هو اما مقتبس او مترجم . وفی ایران بذلت عام 1948 مساع حثیثة لترجمة الموسوعة الاسلامیة وهی من اعداد واصدار مؤسسة (بریل) الی اللغة الفارسیة الا ان هذا المشروع لم یكتب له النجاح. وفی عام 1969 قامت احدی دور النشر بترجمة هذه الموسوعة وصدر الجزء الاول منها عام 1975 ویحمل عنوان الموسوعة الایرانیة والاسلامیة (دانشنامه ایران و اسلام) كما صدر اجزاءاخری حتی بلغت عام 1981 تسعة اجزاء ، اما موسوعة المعارف الفارسیة (دائرة المعارف فارسی التی اشرف علیها المرحوم الدکتورغلام حسین مصاحب) فقد صدرت عدة اجزاء حیث كانت مقالاتها مترجمة حرفیّاً من موسوعة (بریل) الاسلامیة .

وقد اطلقت مؤسسة دائرة المعارف الاسلامیة علی موسوعتها كلمة (دانشنامه) بدلا من (دایرة المعارف) التی اصبحت متداولة باللغة العربیة والفارسیة والاردو و ذلك لاعتزازها بموسوعات تاریخیة حملت اسم دانشنامه ، مثل (دانشنامه علائی ابن سینا) و(دانشنامه شاهی محمد امین استرآبادی) ، وبما ان هذه ال ( دانشنامه) تتناول العالم الاسلامی فقد اضیف الیها (جهان اسلام) ای العالم الاسلامی لتصبح تسمیتها دانشنامه جهان اسلام ای موسوعة العالم الاسلامی .

بعض مقالات هذه الموسوعة التی تتعلق بالاسلام وایران اعدت خصیصة لهذه الموسوعه وقد شارك فی تالیفها باحثون ایرانیون وعدد من مفكری العالم، كما ان هناك مقالات تتعلق بمواضیع لا یوجد فی ایران متخصصین فیها فقد تمت ترجمتها من مصادر مختلفة. ان موسوعة العالم الاسلامی تختلف عن الموسوعة الایرانیة والاسلامیة وبعض الموسوعات العربیة والتركیة والاوردیة التی اعتمدت فی اعداد مواضیعها بشكل اساسی علی ترجمة مقالات اقتبستها من مصدر واحد وهوالموسوعة الاسلامیة لايدن، فی حین ان موسوعة العالم الاسلامی لا تترجم مقالة الا بعد التحقیق فی مختلف الموسوعات وبعد التاكد من صحة المقالة ومصادرها تقوم بترجمتها وضمها الی الموسوعة، واحیانا تلجا الی ادغام مقالتین او اكثر مع بعضها حتی تحصل علی نتیجة افضل.

یذكر عادة اسم الكاتب اسفل المقالة، واذا كانت المقالة مقتبسة من موسوعة اخری ومترجمة فیذكراسم المترجم والمصدر، واذا شارك اكثر من عضو من اعضاء الهیئة العلمیة فی اعداد مقاله فلا یذكر اسم ای منهم بل تذكر عبارة (د.ج. اسلام ) ای (دانشنامه جهان اسلام) وترجمتها موسوعة العالم الاسلامی او تذكر عبارة (گروه علمی ) ای المجموعة العلمیة. اما تكملة المقالة المترجمة والتعلیقات التی تضاف علیها فهی علی نحوین هما: احیانا تذكر كلمة (تكمله ای تتمة) اسفل المقالة الاصلیة واحیانا توضع هذه الكلمة داخل قوسین وتثبت فی المكان المناسب من المقالة الاصلیة. ومن اجل التاكد من كیفیة مقالات الموسوعة وصحتها وضع نظام دقیق للتعاطی معها.

وفقا للبرامج والخطط التی وضعت للعمل بهذه الموسوعة فمن المقرر بعون الله ان تصدر حتی نهایة عام 2021 جمیع اجزائها البالغه اربعین جزء، وسیتم فی المستقبل اختیار مجموعة من المداخل لتتم ترجمتها الی اللغة العربیة والانجلیزیة.
وما یتعلق بحدود واطر مقالات الموسوعة فنلفت انتباه القاریء الكریم الی ما یلی :
 
1- تناولت جغرافیا العالم الاسلامی وفی القسم الذی خصص لایران ، مقالات عن المحافظات الایرانیة ومراكزها ، كما تطرقت الی القری ذات الماضی الثقافی او التی شهدت احداث تاریخیة. فی حین اكتفت مقالات الموسوعة فی تطرقها الی البلدان الاسلامیة الاخری بذكر عواصمها ومدنها التاریخیة. وفیما یتعلق با لاراضی التی كانت فی زمان ما اسلامیة الا انها الان لیست اسلامیة كاسبانیا والمناطق الاسلامیة التی اصبح اسلامها مهدد كفلسطین المحتلة وكذلك شبه القارة الهندیة والبوسنة والهرسك وبلدان آسیا الوسطی التی لها ماض ثقافی وحضاری اسلامی وقد حصلت علی استقلالها بعد تحلل الاتحاد السوفیتی السابق، فقد تم اختیار مداخل لها امتازت بامتلاكها رؤیة متفتحة حتی یتوضح بشكل جید ماضیها التاریخی.
بعض الاعلام الجغرافیة حملت بمرور العصور اسماء مختلفة لها بعض الدلالات فاذا كانت هناك ضرورة لتفكیك هذه العصور فان هذه الاعلام ستذكر تحت اسمائها المختلفة مثل باب الابواب والخلیج الفارسی والبحر الفارسی وسیكون لكل منها مدخل مستقل.

2- ما یتعلق باختیار الكتب، فقد تم درج اسماء الكتب التی هی فی المرتبة الاولی ای الممیزه من بین مشابهاتها، فمثلا ظهرت كتب فی السنوات الاخیره وربما فی القرون الاخیره حظیت باهتمام الباحثین او تعرضت للنقد او للشرح والتهمیش و الكتب التی اعتمدت فی التدریس كمنهج دراسی وكذلك الكتب الفارسیة التی كتبت فی مجال معین و الكتب التی لعبت دورا فی نقل العلوم الی الاسلام او بالعكس و التی لعبت ایضا دورا فی نقل العلوم الاسلامیه الی نقاط مختلفة من العالم وكذلك الكتب والآثار العلمیة اضافة الی ذكر حیاة مؤلفیها ومعدیها.

3- خصصت مساحة واسعة نسبیا للشخصیات التی تحتل المرتبة الاولی وحتی دون الرابعة بقلیل فی سلم الاهمیة والتی عرفت فی المجالات العلمیة والحضارة الاسلامیة ، والملاك الذی اخذ بنظر الاعتبار فی انتخاب هذه الشخصیات هو القدم التاریخی والتاثیر السیاسی والاجتماعی وكذلك الآثار التاریخیة لكل منها.
ومن المعاییر الاخری التی اعتمدت فی انتخاب الكتب والشخصیات العلمیة هو المذهب الشیعی والقومیة الفارسیة اللذین یحظیان باهتمام وافرکماهوالمتوقع من هذه الموسوعة بالذات، لان الموسوعات الاخری تناولت بالتفصیل حیاة كبار رجال العالم الاسلامی، وان من یرید البحث عن قضایا ایران والتشیع قد یلجا الی هذه الموسوعة.

4- یمکن تقسیم علوم العالم الاسلامی الی اربعة اقسام متدرجه حسب الاهمیة:
‌أ- العلوم الاسلامیة الصرفة كالفقه والتفسیر والحدیث والكلام و...
ب- العلوم التی تطورت وازدهرت وتوسعت فی العهد الاسلامی مثل : الریاضیات والنجوم والفلسفة والطب.
ج- العلوم التی تعتبر المدخل للتعرف علی الاسلام كاللغة والادب العربی.
د- العلوم والفنون التی وجدت موقعا لها فی البلاد الاسلامیة كالموسیقی والرسم.
ان حجم مقالات الموسوعة یرتبط بشكل مباشر بالقضایا الاسلامیة ای انها تتناول قضایا العلوم الاسلامیه اكثربكثیر من قضایا العلوم المتداولة فی العالم الاسلامی.
 
5- تم فی بعض العلوم كالفلسفة التطرق الی بعض الفلاسفة والعلماء غیر المسلمین الذین تاثر بهم المسلمون وكذلك الشخصیات التی تاثرت بشكل من الاشكال بالمسلمین .
 
6- القسم الآخر من المداخل خصص بالاحداث التی تركت اثرا علی حیاة المسلمین او القضایا التی اوجدت تطوّراًعمیقا فی الواقع الثقافی والحضاری الاسلامی فی حقبة زمنیة معینة كالاحزاب والتیارات السیاسیة التی اوجدت تغییرا سیاسیا او اقتصادیا او ثقافیا ، كما تتطرق بشكل خاص الی الاحداث التی وقعت فی القرن الاخیر الذی شهد یقضة ونهضة اسلامیة فی وجه الاستعمار والغطرسة الغربیة وكذلك الشخصات التی برزت خلال هذه البرهة الزمنیة، كما تتطرق الی الاحداث التی تتعلق بالثورة الاسلامیة فی ایران هذه الثورة التی لاتشكل منعطفا مصیریا فی تاریخ ایران فحسب، بل عكست مدی اهتمام المسلمین واصرارهم علی نیل استقلالهم والعودة الی اصالتهم الثقافیة والحضاریة.

مما تهتم به هذه الموسوعة هو رعایة الاصول والمبادیء والضوابط العلمیة فی اعداد المقالات، كما تذكر بالاسم والامتنان الشخصیات غیر الایرانیة سواء التی تعیش فی ایران او خارجه والتی ساهمت وتسهم بای شكل من الاشكال فی تالیف هذه الموسوعة امثال الاخوة: شرلی و لرد بالفور و باسكرویل و شوستر.

7- تتضمن المداخل ایضا القضایا المتاصلة فی المجتمعات الاسلامیة ولها قِدم تاریخی وتاثیر اما ایجابی اوسلبی كالعادات والتقالید القومیة والدینیة والاعیاد والاحتفالات ، وكذلك الاشجار والاشیاء التی تتمتع بقیمة تراثیة وفلكلوریة اضافة الی قیمتها المادیة كشجر الجوز والصفصاف والابسطة والماكولات التی وردت فی النصوص الدینیة والتراثیة كالتین والزیتون والاعشاب الطبیة والاشجار التی وردت اسماؤها فی الكتب العلمیة .وتمت فی هذه المداخل رعایة الجانب النقدی وشمولیة البحث. كما وضعت قواعد واصول لانتخاب المداخل وطریقة ضبطها. وللاطلاع بشكل اوسع علی هذه الضوابط یرجی من القاریء الكریم مراجعة قسم مداخل الموسوعة.

8- علی المؤلفین واعضاء الهیئة العلمیة ان یتقیدوا فی اعداد المقالات بالضوابط التی وضعت للتالیف والتنقیح والتی حملت اسم اسلوب الكتابة والتنقیح فی الموسوعة التی وضعها لاوّل مرّة الاستاذ سمیعی كیلانی و تم تعزیزها وتطویرها بمرور الزمن وكسب المزید من التجارب.